كده عايشين
لا اله الا الله محمد رسول الله

اهلا بك زائرنا الكريم
سجل معانا لكي تستفيد من جميع خدمات المنتدي
ادخل علي لوحة التسجيل
مطلوب مشرفين لجميع الاقسام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
القران الكريم القاهرة
استماع القرآن

كات ستيفنـس من مغنٍّ إلى داعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كات ستيفنـس من مغنٍّ إلى داعية

مُساهمة من طرف Admin في الأحد سبتمبر 05, 2010 3:30 am

الرسول صلى
الله عليه وسلم يقول : اتقـــــوا مواطن الشبهات .. ولهذا اعتـزلت وأنا فــي
قمـــــــــــة
موهبتي وعطائي,...... إن الموسيقى كانت بالنسبة لي حياة ,
فلهذا كانت أسئلتي للعلماء, وأنا أعرف الآن أن الله تعالى كان معي في قراري في
اعتزال الغناء, والحديث يقول : ((دع ما يريبك إلـــــــى ما لا يريبك)) " .

- " أظن أن كثيراً
من المسلمين ضلوا الطريق لأنهم لــــم يتدبـــروا القــرآن ".

- " منذ أن بدأت
قراءة القرآن .. وكل ما ازددت قراءة كلما تعجبت!! لماذا يسير الناس على غير هدىً
في هذه الدنيا والدليــل أمامهم والضوء أمامهم؟!..., ولكني أتذكر ما قال
الرسول الكريم عن الإسلام في أواخر الدنيا: القابض على الدين كالقابض على الجمر,
أو: بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً ".

- " من
المؤســـــف
أن الناس افتتنوا اليوم بأشياء لإرضاء رغباتهم الدنيئة,
فالإسطوانات والأفلام والأشرطة والمجلات لم يقصد من ورائها إلا التجارة وجمع
المال ".

- " أرجــــو
أن أكون أداة في إقامة الإسلام في بريطانيا بــــأي وسيلة كانت, وبكـــــــل ما
أوتيت من قدرة ".

- " أشعر
بالحـــــــزن
والأسى الكثير تجــــاه معاملة الناس للقرآن,...إذ لا
يتدبرونــــه بإمعـــــــــان ".

- " (كان خلقه
القرآن) صلى الله عليه وسلم-يعني التأدب بآدابه والتخلق بمحاسنه والالتزام
بأوامره ونواهيه- هذا هو المفتاح,....... وأي فائدة من قراءة القرآن باللسان
فقــــــط من غيــــــر تدبر
,......لذا علينا أن نتحلى به وأن
نطبقــــــــــه في حياتنا
لا أن نردده بألسنتنا".

- " أنا أحس أنني
لــم أفعل الشيء الكثير, وليتني أستطيع, فالقرآن دائما يتكلم للمسلمين .. فكل آية
تبدأ : يا أيها الذين آمنوا .. أن افعلـــوا .. وافعلـــوا ,
والمرحلة القادمة مهمة جداً في بناء المجتمع الإسلامي ..علينا أن نعمل والله
يساعدنا .. لا أن نقف مكتوفي الأيدي , الإسلام عمـل .. وعمـل .. وعمــل" ( من
إجابته على سؤال: هل أنت راض عن نفسك كمسلم ؟).

- " لم
أخســـــــر,...كسبــت مليار أخ مسلم ".

- " سورة العصر..وحدهـــــــــا
منهج طريق للنجاة من نار جهنـم ".

- " إن المسلمين في
الغرب يبنون المساجد ولا يبنون المسلمين,....فمـــــــــــاذا تنفع المساجد
إذا لــــم يكن
هناك جيل مسلم يكبر ويُعَـــــــــــدّ ويُربّـــــــــى على
الإسلام(16) ".

- " ما هو دور
المسجد ؟..المسجد ليــــــــــس مكاناً للعبادة والصلاة فقــــــــــط!!
".

- " أخي الكريم
لا تجعلنـــي أُكثر من
"الأنا" لأن الله جل وعلا يقول (ولا تزكوا أنفسكم)
وأخشى أن تكون هذه الأمور من ذلك "( من إجابته عندما سئل في مقابلة صحفية عن
مؤسسة العـون الإسلامي التي أنشأها).

- " أرجـــــــو
أن يكون هذا العمل كما أرجو أن تكون جميع أعمالي مستهدفة رضا الله سبحانه وتعالى
وحــــــده" (في تعليق له بعد صدور عمل فني إسلامي جديد له عن السيرة
النبوية).

- " بدون شك
المجتمع الغربي وسط الضياع الذي يعيشه مهيأ لتقبل الدعوة الإسلامية
ولكن كيـــــــف ؟
هنا يدور السؤال .. في رأيي ومن خلال تجربتي أن مشكلتنا
كمسلمين أننا ننظر للدين الإسلامي على أنه لنا وحدنا, ونهمـــــل جانب الدعوة
فيه, والدعوة تتطلب أساليب تتناسب مع ظروف العصر الحاضر, وأعتقد أن أفضــــــل
وسيلة للدعوة اليوم هـــــــي سلوك المسلمين أنفسهـم, فهذا أكبــــــــر
وسيلة للدعايـــــة والدعوة لدين الله عز وجل في كل أقطاب الأرض وليس في المجتمع
الغربي فقط " .

- " العمامة التي
تغطي الرأس هي سنة عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم, أما الجلابية فأعترف
بأنها أكثر الملابس التي أرتديها في حياتي مساعدةً على الراحة والانطلاق,..
بالإضافة إلى أن رأيي أن المسلم لا ينبغي أن يتشبــــــه بغيره من الناس,
بل ينبغي عليه أن يفخـــر بكونه مسلماً ويحــــــــرص على أن يظهر بمظهر المسلمين
دون خشية ولا حرج ولا محاولــــــــة للتشبه بلباس الآخرين " (إجابةً له عــن
سؤاله عـــن سبب اختياره الزي الذي يرتديه).

- " السبب يرجع إلى
أننا(أي المسلمين) عملنـــــا على رفع مستوى معيشتنا وأهملنــــــــــا
رسالة الإسلام
!!! ".

- " أردت أن
أعيــــــش للإسلام .. كـــــــــل يومي .. بدقائقه ولحظاته .. وكفــى
الإسلام .. لي.. ولا أريــــــــد شيئا آخر من هـذه الدنيـا "(17)
.



كلمـــــــات عنــــه


- " كان المعجبون
والمعجبات من الشبّان والشابات ينتظــــرون ساعات طويلة لكي يحظوا منه بتوقيع أو
بسمة, أو حديث عابر لا يستغرق الثواني ".
( مجلة النور العدد 73 – ربيع الأول
1410هـ)


- " قصة يوسف إسلام
أو المطرب العالمي (( كات ستيفنس )) قصة تستحق أن تروى لما فيها من عبر ومواعظ .
الرجل طبقت شهرته الآفاق ويعتبر واحدا من أكثر المطربين شهرة بالعالم بأسره..
تذاع أغنياته في جميع الإذاعات في الغرب .. وتنتشر نوادي عشاق فنه في معظم
العواصم العالمية .. حقق في حياته كل شيء الشهرة والمال .. فجأة توقف عن كل شيء
واتبع طريقاً آخر مختلفا تماما هو طريق الهداية .
• قالوا له إن الموسيقى حرام فتوقف عنها .. قالوا
له إن التدخين حرام فامتنع عنه ..
• طلق شرب الخمر ومعاشرة النساء واختار زوجة
مسلمة..
• ابتعد عن الأضواء وزهد في الحياة واختار البسيط
النظيف من الملابس..
• حاربه اليهود بسبب إسلامه, فرد عليهم بتأليف
الكتب عن الإسلام " .
(جريدة المدينة العدد 4963-
5/9/1400هـ)


- " أن تجد نفسك
يوما ما محاطا بكل الأيادي الملتفة حولك .. وأن تجد أن رصيدك من كلمات الحب ..
والسبعة أصفار من الأوراق الصفراء التي يسيل لها لعاب الفقراء والبسطاء
والمحرومين .. فهذا مهم جدا .. ثـــــم أن ترمى بكل هذه الأشياء وراء ظهرك, ولا
تلتفت إليها مـرة أخرى .. وكأنها حدث لم يكن يوما ما فهذا هو الشيء الأهم جدا
..!!!!

أنا حقيقة لم أصــــدق .. رغم صدق
الروايات والحكايات التي صبت في أذني من الناس فكيف لم تعد الدنيا .. تلك الحسناء
الهيفاء التي تحرق القلوب هما وصدودا .. مغرية ؟ ‍‍!!! وكأنها أواه عجوز شمطاء
سقطت عن وجهها كل علامات الدلال والجمال ..
ولقد حدث ذلك !! وما أعظــــــم أن تشتري الآخــرة بالدنيـا,
والكثير بالقليل, والقمح بالزوان .. والخيال .. بالحقيقة .
• ولقد ظهر (كات ستيفنس ) سابقا ويوسف إسلام حاليا
.. في الستينات .. مع من ظهر .. كفرقة للبيتلز .. أو كليف ريتشارد .. أو كغيرهم
من جوقة المطربين والمغنين الذين أصابوا شهرة ومالا .. رصــيده من أغـــاني
الحـــب (12أغنية) مازال يغنيها البريطانيون ويستمعون إليها بشغف .. ورصيده أيضا
(مائة أغنية) ألفها لمطربين معروفين .. ورصيده أيضا .. بضعة ملايين من الجنيهات
لا أكثر ولا أقل .. ورصيده .. من توزيع أغانيه فاق رقم المليون اسطوانة .. ثــم
.. لا شئ .. الآن .. غير رصيد واحد .. هو الإسلام .. ما أعظم أن تكون مؤمنا لا
تبغي غير الإسلام دينا .
• أغضبته أنا في اللحظات القليلة .. من أول الحوار
.. حين دعوته بكات ستيفنس .. وكأنه .... بعينه أراد أن يقول لي أنا لم أعد أذكر
الماضي . فكيف تأتي لتعيد هذا الماضي .. الحائط المهدوم .. أمامي .. إن الماضي
كان لعنة .. وكفى .
• اعتذرت وأنا أراه أمامي جالسا على الأرض .. يأكل
قطعة جبن , ولقيمات من الخبز ويدعوني .., وفي مكتب عادي .. عليه سيماء البساطة ..
والألفة .. كان هذا الحوار .. الذي قطعه رنين التليفون مرات عديدة.. لم استمع
خلالها للرجل إلا وهو يقول .. إن شاء الله وبإذن الله .. سأفعل ذلك .. حتى وإن لم
يفهم الطرف الآخر معنى كلمة إنشاء الله .. وبإذن الله " .
(مراسل مجلة إقرأ في لندن- العدد 420- 22/7/1403هـ)

- " على كل الدعـاة
بــــــــل على كل المسلمين أن ينظروا إلى هذا النموذج المتميز"يوسف
إسلام" فهذا الرجل هجر المال والشهرة والنجومية, وفر إلى الله مسلماً
منيبـــــاً, ولكنه لم يكتف بذلك فقط بـــــــــل اندفع للعمل من أجل الإسلام
بكـــل قوة, مكرساً وقته وجهده وماله لخدمة هذا الدين, فليتنـــــــــا نحذو حذوه
".
( أحد القُرَّاء في تعليقً له على صورة ليوسف إسلام نشرها
، وطلب التعليق عليها ملحق الرسالة لجريدة المدينة)

- " في فترة
نجوميته وصل حب الجماهير الغربية له درجة الجنون ".
(من تحقيق عنه في جريدة عكاظ العدد 8682- 26/9/1410هـ)

- " هكذا أسلم يوسف
إسلام وبعد إسلامه لـم يجلس في صومعة يتعبد الله الذي ملك قلبـه
حبــــــــــاً, ولكــــن خرج ليعمل لهذا الدين فشارك في الهيئات
والمؤسسات الإسلامية الدعوية والخيرية, وأصدر الكثير من الأناشيد الإسلامية وملأ
الدنيا وشغل الناس مرة أخرى ولكـــــن هذه المرة فـي الاتجاه المعاكس ".
( ملحق الرسالة- جريدة المدينة العدد 13984- 16/5/1422هـ)

- " ومنذ إسلامه
تغيرت حياته....وكان يمد إخوانه المسلمين بالمال في كل أنحاء العالم, وكان
شعلــــــــةً في طاعــــــــــة الله
وخدمــــة الإسلام والمسلمين بكــل
إخلاص صادق ".
(مجلة البلاغ-العدد 1450 ربيع الآخر 1422هـ)

- " انتفضت دواخلي
من الأعماق, واهتزت أوتار القلب, واختلطت مشاعر الأسى مع الأشجان التي أثارها في
نفسي يوسف إسلام المسلم والمغني البريطاني سابقاً حينما غنى لأفغانستان...وحينما
صدح بأنشودته الرقيقة (أفغانستان..لا إله إلا الله), كانت كلماتها عميقة تخرج من
روح تشرّبــــت بمعاني الأخوة الإسلامية التي ضربت في دواخلها أميالاً بعيدة!!".

( كاتب زاوية"راصد" في أحد أعداد مجلة الإصلاح)




نحــــن !! وهــــو !!!


لن تَكْـثُـر الكلمات في هذا الفصل, ولكن أدعـو نفسي وكل مسلم
ومسلمة لكي نتأمـــــــــل سيرته والتزامه ودعوته وبذله,
ونقـــــــــــــــــارن
ذلك مع واقعنا,.......واَلـلــهَ اَلـلــهَ في
أن ننطلـــــق للصلاح والإصلاح والدعــوة, وأن نبـــــــدأ التنافــــــــس فيما
فيه الخير والفلاح لنــــا ولأمتنـــــــــا.

فلنتأمــــــــل:

• نحن وهو في تمسكنــــــا بأوامر الدين وحلاله
وحرامه, وسننـــه ومستحباتــه.

• نحن وهو في قـــــــــوة التمسك التي تصل إلى
حــد ترك ما قـد يُـشْـتَـبَـهُ حُكمه,(أبناء الإسلام!! في بلاد المسلمين!!! أصبح
الكثير منهم يترددون ويتأخرون في الالتزام بعمل أمور يوجبها الشرع وجوبا لا خلاف
فيه, أو في ترك أمور يحرمها الشرع تحريما لا خـلاف عليه أيضا).

• نحن وهو في بذلنــا وتضحيتنـا لواجــــــــــب
الدعوة الذي غدا يقصر فيه حتى بعض الدعاة, فضلاً عن أكثر الأمة,... الذين وكأنهم
نســـوا أهميــــــــة ووجوب هذا الجانب العظيم على كل فرد مسلم
خاصـــــــــــــة في واقعنا المعاصر الذي بعدت فيه الأمة عن حقيقة الدين وقصرت
في كثير من أوامره, فضعف حالها وذلت وأهينت وذبــــح أبناؤها!!!! في مشــارق
الأرض ومغاربهــا!!.

• نحن وهو في درجة صدقنـــــــــا في محبــــة
الله, التي تتضح في قــــــــــوة تمسكه, وحرصــــــــه وهمتــــــــه في
كـــــــــل ما يرضـــي الله وكـــــــــل ما يخـــــدم الإسلام
والمسلمين,....... بينمــــــا العديد من أبنــــــاء المسلمين!! الآن!!
يُـرَقِّــصُون الأمة ويُلهونهــا!!!! بـــــل وبأمور محرمة!!!!!! تقتــل الأمة
وتذلهـــا وتؤخـر نصرها (في الوقت الذي هي تُـذبح وتهان والأخطار محيطةٌ بها!!!!!)........
وترقـص الأمة وتلهــو معهـــم!!!!..والأعداء ينتظرونها!! ويوم القيامة
تُـســأل!!!(18).

• نحن وهو في كـــــــــــل مدلــــــــولات
الكلمات المعبرة المؤثرة التي قالهــــــــــا أو التي قيلــــــــــت عنه.




الخـاتمـــــة


إخوتنــا بني الإسلام في كل مكان أَمَـــــــا آن لنا
ونحن نرى هذا النموذج الفريد أن ننطلــــــق للتمسك الحــق القوي بكل
أوامر ديننا, وان ننطلـــــق بكل قوة وعزم لنعمل ونبذل ونجتهد ونتفانى في
واجب الدعوة والإصلاح.


فهل سنكون مثل يوسف إسلام في تمسكنـــــــا بأوامر ديننا, واجتنابنـــــــا حتى
ما قـد يُشتبه حُكمه!!! احتياطــــاً لديننا ولحــدود وحمــــــــــــــــــــى!!
ربنــــا!!!,....... وهل سنجعل الدعـوة إلى الله وخدمة الإسلام
أكبــــــــــــــــــر همنا كما فعل,............هــذا هو الأمـــــــــل في
أبناء أمة الخير, أمة المصطفى الحبيب صلى الله عليه وسلم, والذين لا نشــك في
الخيــــــــــر فيهم.. ولكنهــــــــا الغفلـة ونسيـان الواجبات, ومكـر وتضييـع
المفسـدين وأعـداء الدين.

{الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ
إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ
الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً
لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ
شَدِيدُ الْعِقَابِ } الأنفال:24-25}




صور ليوسف إسلام بين الحياتين





















"مؤسسة العون الإسلامي"



السلام عليكم,

لقد قمت بإنشاء منتدى رائع و أتشرف بدعوتك للإلتحاق بمنتداي و التسجيل فيه.

المنتدى على هذا الرابط http://egypt-7day.2mo-rpg.com



المدير العام للمنتدى

اضيفوا مواضيع او رد للتشجيع......وقولو ايه رايكم فينا
يتوجه مجلس ادارة المنتدي بالشكر لجميع الاعضاء والزوار الكرام ، ويتمني من الجميع المشاركة في التطوير .......يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ، بالتوفيق للجميع،

Picture Captions
[Caption.iT - Face in Hole]Picture Captions
[Caption.iT - Face in Hole]

Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 487
تاريخ التسجيل : 15/02/2010
الموقع : http://egypt-7day.2mo-rpg.com/profile.forum

http://egypt-7day.2mo-rpg.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى